ads980-90 after header
الإشهار 1

‫الوجه المشرف للجالية المغربية بإيطاليا لغانة عبد الكريم حكم بالدوري الإيطالي من أصول مغربية بصفارة من ذهب

الإشهار 2

 إنجاز /عبد اللطيف الباز : إيطاليا

عبد الكريم لغانة من مواليد مدينة بني ملال في31 دجنبر سنة 1965 أحب عالم كرة القدم منذ نعومة اظافره فقرر تسلق كل المراتب التي تقوده الى العالمية.

شق عالم التحكيم في سنة 1995 وذلك في مدرسة تأهيل الحكام ببني ملال عصبة تادلة سنة 1999حكم بين العصب المغربية حيث استمر في ذلك حتى حصل على فرصة الولوج لساحة التحكيم الوطنية وقادا مباريات مهمة من منافسات المجموعة الوطنية الثانية، وكان ذلك سنة 1999 في مطلع سنة 2000 تحول السيد عبد الكريم لغانة الوجهة هده المرة الديار الإيطالية وبدأ مشواره كالاعب كرة القدم ضمن نادي في قسم الأول هواة وترك سنة 2002 كرة القدم ليعود إلى عالم التحكيم وكانت له مباريات حبية اختبر فيها فتم اختياريه من أبرز الحكام أمام لجنة التحكيم الإيطالية. خريج معهد التحكيم كوفيرشانو بفلورانسا الإختصاص حكم الساحة طبعا، ما يهمنا هو مساره في عالم التحكيم وهو يرتدي البذلة الصفراء. إستطاع أن ينال إستحسان ورضا الجميع على المستوى الوطني والدولي، وبذلك يستحق نيل الصفارة الذهبية.

واصل عبد الكريم لكانة تألقه ونجح في أن يفرض نفسه على الساحة الرياضية في إيطاليا كحكم محنك وصارم. وعلى هذا المستوى أيضا ظل الرجل صارما ومنضبطا في قرارته، وهما الميزتان اللتان لم تخفيا على أحد.قاد عبد الكريم أزيد من 80 مقابلة دولية جلها في الدرجة الثالتة من الدوري الإيطالي، وبلغ قمة المسار الشخصي على المستطيل الأخضر في السنوات الماضية. في هذه السنة كان عبد الكريم ضمن الحكام الذين قادو منافسات الدوري الإيطالي (الكالشيو) الدرجة التالثة حيث قدم أداء تحكيميا مشجعا طبق فيه القواعد خير تطبيق وبطريقة ذكية، كما أنه كان دائما قريبا من اللاعبين، متحاورا معهم دون أن يتخلى عن فرض الإحترام الواجب نحوه.

من أهم المحطات التي برز فيها قاد مقابلة نهائي دوري us acli بين الماتادور الإسباني و نجوم أوروبا.

كان أمام عبد الكريم لغانة فرصة أخرى أكثر أهمية ليبرهن على علو كعبه في مجال التحكيم الدولي. يتعلق الأمر بكأس العالم لتمثليات الدبلوماسية التي تجري أطوارها في إيطاليا كل سنة.مرة أخرى، لاحظ المتتبعون جودة الأداء المتميز الذي قدمه عبد الكريم ودقة قراراته على الميدان، لاسيما في المباراة النهائية التي جمعت بين إسبانيا ونجوم أوروبا. إستحسن عالم كرة القدم قرارات الحكم المغربي في البذلة الصفراء.كما يشهر البطاقة الحمراء عن حق في وجه اللاعبين الكبار. لا أحد يحتج على قراره هذا، بل نال مديح وسائل الإعلام الايطالية عن أدائه المتميز.

ads after content
الإشهار 3
تعليقات الزوار