ads980-90 after header
الإشهار 1

الجالية المغربية المقيمة بالنمسا .. متألقون ونادرون كإبرة في كومة تبن!

الإشهار 2

قم بتحميل تطبيق أخبار الجالية لتكن سباق لمعرفة الجديد أنقر هنا

في الوقت الراهن يظل عدد المغاربة المقيمين في النمسا قليلا، ويمكن “إحصاؤهم” بكل سهولة، وربما سيستمر هذا الوضع لزمن طويل، لدرجة أن ملاقاة مغربي ومصافحته يعد من الأمور بعيدة الاحتمال، وهي تشبه البحث عن إبرة في كومة قش”.

وحسب التقديرات، فإن عدد المغاربة المقيمين بالنمسا لا يتجاوز ألفي شخص، موزعين على مختلف مناطق البلاد، إلا أنه رغم قلة عددهم فإنهم حاضرون ويشرفون بلدهم من خلال الوظائف التي يشغلونها والأعمال التي يديرونها.

ويتعلق الأمر على الخصوص بمحمد خيدر إطار بنكي يمارس مسؤوليات التدبير في إطار المجموعة البنكية الأولى في النمسا، وخمار مرابط، الخبير في النووي ومدير السلامة النووية بالوكالة الدولية للطاقة الذرية ، وعبد الحميد لحمامي مسير شركة للمناولة في مجال الصناعة المعدنية.

ويعمل لحمامي، المنحدر من الدار البيضاء والذي قدم إلى النمسا في التسعينيات في وقت كان فيه عدد المغاربة المقيمين لا يتجاوز ال 200 ، منذ سنوات من أجل جمع الطاقات لإنعاش العلاقات المغربية النمساوية التي تعود إلى أزيد من قرنين من الزمن.

وساهم سنة 2011 في إحداث جمعية تحمل إسم ” إتحاد الصداقة للمغاربة بالنمسا ” ، قبل أن يشارك سنتين بعد ذلك في تأسيس جمعية أخرى لتطوير الشراكة بين المغرب والنمسا والتي تجمع مغاربة مقيمين بالنمسا وفاعلين سياسيين نمساويين برئاسة هينريش نايسر جامعي ووزير سابق.

ونظمت هذه الجمعية الفتية عدة تظاهرات خاصة تنظيم زيارات متبادلة وتظاهرة ضد العنصرية ومعرض متنقل بالرباط وفيينا شارك فيه فنانون من البلدين.

وإذا كان المغاربة لا يمثلون إلى حد الآن إلا قلة قليلة، فإن مجموعات أخرى تنحدر من بلدان إسلامية تمثل فئة هامة من الجالية المقيمة بالنمسا إلى جانب مختلف الجنسيات خاصة القادمة من البلدان التي التحقت حديثا بالإتحاد الأوربي.

ويأتي الأتراك والمصريون والأسيويون على رأس القائمة، والذين يمارسون أنشطة متنوعة خاصة في قطاعات الخدمات والنقل والأشغال العمومية والوجبات السريعة.

وفي كل مكان في فيينا وعلى امتداد شوارعها تتوزع مطاعم صغيرة وأكشاك يديرها مهاجرون إلى جانب نمساويين والتي تبقى أبوابها مفتوحة إلى ساعات متأخرة من الليل . كما أن السكان يخرجون للتنزه ليلا، ويصلون الليل بالنهار خاصة أن أمن الأشخاص والممتلكات متوفر تماما في النمسا.

كل شيء تحت المراقبة، والحياة منظمة في هذا البلد، وهو ما يفسر إلى حد ما موقف ” الحذر” الذي يتبناه النمساويون إزاء الأجانب، وإن كانوا لا يبعثون بأية إشارة تدل على رفض الآخر.

يقول محمد خيدر، الذي التحق بالنمسا قبل أزيد من 30 سنة، إن حذر النمساويين يعزى إلى الخوف من أن يخل الأجنبي بالنظام، غير أنهم بمجرد ما يتأكدون من سلوكه الحسن واحترامه للقوانين الجاري بها العمل في كل مجالات الحياة ، يتبدد الحذر بسرعة ويصبح الأجنبي صديقا بل من المقربين”.

ويبقى معدل تجنيس الأجانب في النمسا من بين أكبر المعدلات المسجلة في أوروبا رغم صعود اليمين المتطرف في السنوات الأخيرة.

وبالنسبة لابتسام قابا، التي قدمت إلى النمسا لمتابعة دراساتها في الترجمة والتي تعيش منذ أزيد من ثمانية أشهر لدى أسرة نمساوية، فإنه خلال الأسابيع الأولى من إقامتها لدى هذه الأسرة كان عليها أن تبرهن عن كونها جدية ويمكن الوثوق بها.

وبمجرد ما اجتازت هذا ” الامتحان الأخلاقي” بنجاح أضحت كواحدة من أعضاء الأسرة تتكفل بطفليها مع الاستفادة من الأجرة والتغطية الاجتماعية، بل إن الأسرة تدعم هذه الشابة في مختلف مساراتها بما فيها التسجيل في الجامعة، وحتى إن كانت لا تتوفر على شهادة باكالوريا حديثة.

وسجلت أن عدة إشارات تدل على كرم النمساويين، الذين يتمتعون على خلاف المظاهر بقيم إنسانية، مضيفة أن الاندماج في النمسا ممكن للغاية شريطة عدم الإخلال بالنظام، والاتصاف بالجدية والاستقامة في العمل.

وعليه فإن الاندماج والعيش في ظل مجتمع منظم كهذا يتطلب كثيرا من الصبر في البداية، حيث لا تسامح مع أي سلوك يخالف المتعارف عليه في البلد. فعلى سبيل المثال ليس من اللائق التحدث بصوت مرتفع في وسائل النقل العمومي، بل إن ذلك قد يثير استهجان الركاب.

لاتنسوا إخواني الكرام أخواتي الكريمات الإشتراك في قناة أخبار الجالية على اليوتوب

ليصلكم كل جديد بالشرح البسيط فمرحبا بكم أنقر هنا 

شاهد أيضا

مغاربة إيطاليا غيروا الوجهة لدول أوروبية أخرى للبحث عن حياة أفضل 《دولة النمسا》 

تحذير هام : الضرائب منعت مهاجر مغربي مقيم بفرنسا من تغيير جواز سفره الإيطالي

الحكومة الإيطالية رسميا تخصص ميزانية لمساعدة العائلات التي بها أبناء assegno unico figli a carico

مغاربة إيطاليا غيروا الوجهة لدول أوروبية أخرى للبحث عن حياة أفضل 《دولة النمسا》

شاهد شاب إيطالي يعتنق الاسلام …البعض من الإعلاميون والسياسيون يحاربونه والشباب الإيطاليون يعتنقونه

كلف ترحيل 29 مهاجر 115 ألف يورو لهذا إيطاليا لن تستطيع ترحيل المهاجرين الغير شرعيين

توضيح من المواطن المغربي الذي طرده قائد طائرة لارام بسبب ارتفاع درجة الحرارة داخل الطائرة

مغاربة إيطاليا غيروا الوجهة لدول أوروبية أخرى للبحث عن حياة أفضل

 

ads after content
الإشهار 3