ads980-90 after header
الإشهار 1

القنصل العام بميلانو يشدد الخناق ويشن حربا لا هوادة على السماسرة والمحتالين

الإشهار 2

بقلم : عبد اللطيف الباز/ إيطاليا

في إطار العناية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس لأفراد الجالية المغربية المقيمة بديار المهجر،و ضمن المقاربات الديبلوماسية الجديدة التي وضعت بلادنا أسسها من أجل إعطاء دفعة قوية لدور المغرب على الساحة الدولية و لعل أن وزير الخارجية والتعاون الدولي السيد ناصر بوريطة و هو الذي ما فتئ يؤكد على حرصه الشديد في السير وفق الإستراتيجية العامة التي خطها ملك البلاد محمد السادس حفظه الله على ضرورة مواكبة تطلعات المغاربة المقيمين بالخارج من خلال تحسين الخدمات القنصلية، وذلك عن طريق الإستماع والتجاوب مع الشكايات والطلبات اليومية للمواطنين والعمل على خلق مفهوم جديد لعلاقة المواطن مع القنصلية.

كما يؤكد الوزير إلى أهمية ربط المسؤولية بالمحاسبة واتخاذ كل الإجراءات اللازمة بحزم ضد كل من تسول له نفسه التجاوز أو الإهمال.

و قطعا مع الفوضى و الفساد يواصل القنصل العام للمملكة المغربية بميلانو ،” بوزكري الريحاني ” حربه ضد الوسطاء والسماسرة، بعد أن تم وضع استراتيجية محكمة، و ذلك حتى يبعد الوسطاء عن التدخل في الخدمات المعروضة على العمل القنصلي بعد أن كانوا، حتى وقت قريب، يصولون ويجولون داخل القنصلية وفي محيطها.
قرارات القنصل العام، هي إجراءات من شأنها أن تبعد الوسطاء الذين كانوا يستغلون غياب المراقبة من أجل الدخول على الخط، والتفاوض مع المرتفقين، المشتبه فيهم بادعاء معرفتهم بمسؤولين داخل القنصلية وقدرتهم على تبسيط طلباتهم.

وأعطت خطة القنصل العام أكلها في إبعاد السماسرة من محيط القنصلية ومن ساحاتها، وتم تتبيت نظام للمراقبة بواسطة كاميرات تشتغل بنظم معلوماتية متطورة، تم تثبيتها في جميع ممرات وأروقة القنصلية العامة، في محاولة لمحاصرة نشاط شبكات السماسرة وردع أصحابها، إذ تتيح العودة إلى التسجيلات لرصد الأنشطة المشبوهة.

و أفاد مصدر مطلع، أن القنصل العام يقوم بين الفينة والأخرى بزيارات مفاجئة لكل مرافق القنصلية ، وحيت منذ تعيينه قنصلا عاما للمملكة المغربية بميلانو قام بتشديد الخناق وشن الحرب على السماسرة والمحتالين الذي كانوا يعتقدون أن حرم القنصلية ، غير مراقبة لكن كانت عيونه لا تفارق أي كبيرة وصغيرة داخل وخارج محيط هذه القنصلية، هذه البادرة لها أهمية كبيرة سواء من الناحية المكانية أو الظرفية الزمنية، بميلانو إلتقينا بعدد كبير من أفراد جاليتنا المقيمة ميلانو ببهو القنصلية العامة حيث لقيت هذه التدخلات استحسانا كبيرا و الإرتياح يعم جاليتنا و الإشادة متواصلة بمسلسل الإصلاحات التي تقوم بها القنصلية العامة للمملكة المغربية بميلانو تحت إشراف القنصل العام الذي تصفق له الجالية بحرارة

ads after content
الإشهار 3