Take a fresh look at your lifestyle.

هل يمكن للمهاجر في إسبانيا بدونها وثائق الإقامة فتح حساب بنكي؟ إليكم التفاصيل!

0

قد يكون وجود أموالنا في البنك إجراء روتيني في الحياة اليومية، ولكنه ليس بهذه السهولة لجميع المواطنين الذين يعيشون في إسبانيا. يواجه العديد من اللاجئين وطالبي اللجوء والمهاجرين في وضع غير نظامي سلسلة من العقبات التي تمنعهم من فتح حسابات مصرفية، على الرغم من أن اللوائح القانونية تسمح لكل شخص، سواء كان لديه وثائق الإقامة أو بدونها، يمكنه فتح حساب بنكي.

التنديد بالوضع

وأعدت 17 منظمة تشكل جزءًا من نظام استقبال الحماية الدولية تقريرا تدين فيه العقبات التي يواجهها مئات المهاجرين عندما يحاولون إضفاء الطابع الرسمي على هذا الإجراء من خلال فتح حساب مصرفي، مع ما يترتب على ذلك من آثار على حياتهم اليومية. “يواجه هؤلاء الأشخاص جميع أنواع الصعوبات في فتح حساب أو يُحرمون بشكل مباشر من هذا الحق، مما يتركهم في حالة من الإقصاء المالي الذي له عواقب مباشرة على حياتهم: لا يمكنهم التعاقد على الخدمات الأساسية مثل الكهرباء أو المياه؛ الصعوبات في ذلك الوقت من دفع الإيجار؛ ولا يمكنهم طلب مساعدات مثل الحد الأدنى للدخل الحيوي لأنهم لا يملكون حسابا مصرفيا”، تقول الوثيقة، التي لم يتم نشرها بعد، لكن موقع “إلدياريو” نشر محتواها.

ماذا يقول القانون الإسباني؟

في معركته للحصول على حساب مصرفي، رافقت اللجنة الإسبانية لمساعدة اللاجئين في فالنسيا المهاجر “كونتي”. ويقول المهاجر أنه لا يملك سوى حساب دفع أساسي، وهي آلية مدرجة في توجيه أوروبي وتم تضمينها في النظام القانوني الإسباني في عام 2017، من خلال المرسوم الملكي بقانون 19/2017، والغرض منها هو ضمان الوصول إلى هذا الحق المالي للأشخاص في حالات الضعف والهشاشة، لتسهيل الإدماج والتماسك الاجتماعي.

حقوق المهاجرين

وتلزم هذه اللائحة القانونية الكيانات المصرفية بتقديم حسابات الدفع الأساسية للعملاء المحتملين الذين لديهم تصريح إقامة في إسبانيا أو لأولئك الأشخاص “الذين ليس لديهم تصريح إقامة ولكن طردهم مستحيل لأسباب قانونية أو واقعية”. ومع ذلك، تستمر بعض البنوك في رفض السماح للمهاجرين (بوثائق إقامة أو بدونها) بفتح هذه الحسابات، متحججين بتطبيق قانون منع غسل الأموال، الذي ينص على أنه لفتح الحساب، يجب تحديد هوية العملاء من خلال وثائق إقامة “موثوقة” وإثبات مصادر دخلهم.

بين القانون والواقع

في الممارسة العملية، تمنع العديد من الكيانات المصرفية فتح حسابات للأشخاص في وضع غير نظامي أو طالبي اللجوء، لأنها تفرض بشكل تعسفي التزامات مختلفة مثل الحصول على رقم تعريف أجنبي NIE.

كما تفرض بعضها توفر عقد عمل أو تفصيل مصدر الدخل، وهي شروط تعجيزية لمن لا يملكون وثائق. لا تقبل بعض البنوك أيضا وثائق صالحة صادرة عن الحكومة الإسبانية، مثل إيصال طلب الحماية الدولية (المعروف أيضا باسم المستند الأبيض) أو بطاقة طالب اللجوء الرسمية (البطاقة الحمراء) على الرغم من كونها أوراقا تثبت الهوية، أو حتى بطاقة الإقامة المؤقتة لعديمي الجنسية (أباتريذا)، رغم أنها وثائق رسمية صادرة عن الدولة الإسبانية وتؤكد قانونية وضعهم الإداري العادي في إسبانيا.

يضاف إلى ذلك الشرط الذي تفرضه بعض البنوك للتعاقد على التأمين أو الودائع من أجل فتح الحساب الأساسي للأشخاص في حالة الهشاشة، عندما تتطلب اللوائح أن يكون خدمة مجانية.

وبحجة قانون منع غسل الأموال، تستبعد العديد من الكيانات المصرفية العملاء لمجرد كونهم ينحدرون من دول تظهر في قوائم العقوبات، دون دراسة إرشادات السلوك لكل حالة بشكل فردي.

وعلى سبيل المثال، يحدث ذلك مع مواطنين من كولومبيا أو سوريا أو المغرب أو مالي أو تونس أو فنزويلا، وفقا للمنظمات الموقعة على الوثيقة. وسجلت هذه المنظمات غير الحكومية منذ منتصف عام 2019 “أكثر من 200 مخالفة” ارتكبتها بعض الجهات المصرفية في مختلف أقاليم الدولة.

المصدر: إلدياريو

إسبانيا بالعربي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.