Take a fresh look at your lifestyle.

عالم أوبئة بلجيكي : صعوبة إقناع بعض المغاربة والاتراك أحد أسباب تأخر حملة التطعيم في بروكسل

تشير الأحصائيا الرسمية عن تخفيفات عديدة في الاجراءت في طول البلاد وعرضها، بإستثناء بالعاصمة ىروكسل، والتي تشهد إنخفاض في معدلات التطعيم.

ما الأسباب وراء هذا التأخير؟، تؤكد صحيفة “لوسوار” على أهمية عدم الاستقرار في المدينة ، مشيرةً إلى أن معدل التطعيم والمستوى الاجتماعي والاقتصادي مرتبطان ارتباطًا وثيقًا بهذه المسألة.

في الواقع ، فإن أفقر البلديات ، مثل سان-جوس (34.9% من إجمالي سكانها الذين تم تلقيحهم) أو مولينبيك (37.4%) هي التي لديها أقل تغطية ، في حين أن بلدية والو سان بيير تصل إلى 60.7% ، وبلدية أوكل 56.2% ، إيكسيل 54%.حسبما ذكرت الصحيفة.

وأشارت الصحيفة إلى ان المدن الوالونية الكبيرة ، ذات معدل الفقر المرتفع ، مثل شارلروا أو لييج ، حصلت على معدلات أعلى من أفقر بلديات بروكسل ، حيث تقترب من مستوى البلديات الأكثر ثراءً: مع تلقيح 55% من الناس بالكامل ، على سبيل المثال تجد ان أداء شارلروا أفضل من إيكسيل بينما تصل لييج إلى 56%. في حين بلغ معدل التطعيم في بلدية فارسيان، أفقر بلدية في والونيا والثالثة في البلاد ، 53%.

وبحسب صحيفة dhnet، تتمتع بلديات والونيا ، والتي تتمتع أيضاً بمستوى متساو من الثروة والمال، بمعدل تطعيم أعلى بشكل عام من تلك الموجودة في بروكسل.

ويشير كريستوفر برزال ، من فريق عمل التطعيم البلجيكي، إلى أن “التحليل الاجتماعي البيئي لا يفسر كل شيء. فكلما كبرت المدينة ، كلما كنت أكثر إنعزالًا في تفكيرك بشأن التطعيم، مشيراً إلى إنه تضاعف المعايير: بالإضافة إلى تعدد الجنسيات واللغات. كما ان التواصل مع مجتمعات معينة أمر معقد. لهذا السبب تتحدث السلطات عن الذهاب من باب إلى باب كما تحدث رودي فيرفورت رئيس وزراء منطقة بروكسل مؤخراً (إضافة المحرر).

ووفقاً لتأكيدات مارك فان رانست ،عضو فريق الخبراء Gems (مجموعة الخبراء حول استراتيجية الأزمات لـ كوفيد-19): عندما نُقارن بروكسل بالعواصم الأخرى ، نرى أنها أعلى قليلاً من حيث التطعيم. ومع ذلك ، نرى في مناطق باريس التي تشبه بروكسل أن الأرقام قابلة للمقارنة.

إذا كانت التركيبة السكانية قابلة للمقارنة ، فإن الأرقام قريبة جداً، مضيفاً، انه في بروكسل ، من الصعب للغاية إقناع مجموعات معينة في الجاليات التركية والمغربية بالتطعيم. بالإضافة إلى ذلك ، تم تطعيم البعض في بلدهم الأصلي ، في تركيا أو في المغرب ، لكنهم غير مسجلين لدينا، الأرقام الفعلية أعلى قليلاً مما تقوله بياناتنا.

ويتابع فان رانست قائلاً: هذا يثير مسألة الاتصال المستهدف، “لقد جربنا كل شيء في بروكسل! علينا أن نواصل. النتيجة ليست جيدة بما فيه الكفاية ، لكنها ليست بسبب قلة الاهتمام أو عدم وجود جهود من قبل حكومة بروكسل، المشكلة أيضًا أننا نتعامل مع نظريات المؤامرة ، لا سيما حول الخصوبة. إنها موجودة لدى جميع السكان ، لكنها تبدو منتشرة للغاية في هذه المجتمعات.

ويقول أيضاً: إذا قمنا بتوسيع “coronapass” لتشمل المقاهي وغرف الشاي ، يمكن أن يساعد ذلك من الناحية النظرية. لكن استخدام coronapass فقط في بروكسل سيكون أمراً معقدًا للغاية”.

ويقول “إيف كوبيترز ” عالم الأوبئة في جامعة ULB: ان هناك خصوصية حقيقية في بروكسل، لكني أجد صعوبة في تفسير هذا المعدل المنخفض بالعوامل الاجتماعية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وحدها ، حتى لو ، في الواقع ، في بعض المجتمعات ، هناك ترر كبير بشأن اللقاح، يوجد الأشخاص الذين لا يلتزمون بها في جميع الطبقات الاقتصادية. ولكن يجب على السلطات العامة أن تتحمل مسؤوليتها، ويجب أن يكون هناك اتصال يخاطب هؤلاء السكان على وجه التحديد.

في صحيفة L’Écho الاقتصادية، لم يهرب رئيس وزراء حكومة بروكسل “رودي فيرفورت” (حزب PS) من الرد : القول بأننا لم نقدم معلومات هو خطأ، لقد عملنا مع البلديات والجمعيات والطوائف وأصحاب النفوذ، ولكن عندما ينقل مجتمع ما ، لأسباب دينية أو خرافية ، رسائل جهل …حينها من الصعب مواجهتها.

ويختتم إيف كوبيترز بالقول: “فقط لأننا سنضع حافلات اللقاح في مراكز التسوق وأمام المدارس لن يغير الأمور”. “أولئك الذين يعارضون ذلك لن يقتنعوا فقط لأن الوصول إلى اللقاح بات أكثر سهولة. مع هؤلاء الأشخاص ، علينا أن نبدأ من الصفر ، من خلال شرح ماهية المرض ، واللقاح.

وأضفا، علينا أن نبحث عن أطباء ميدانيين ونعيد شرح الأمر العلمي دليل على الوضع الحالي، لكنها رسالة تتضمن شكوك من الطرف الآخر.