Take a fresh look at your lifestyle.

بعد انتهاء مدة عقوبته وإطلاق سراحه “صافع ماكرون” : لست نادما على ما فعلته

اطلق سراح الشاب داميان تاريل، الذي صفع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في يونيو الماضي، اليوم السبت، وذلك بعد انتهاء مدة عقوبته في السجن.

وقال الفرنسي “تاريل” في أول تصريح له بعد خروجه من السجن إنه “لا يندم على ما فعله”.

وقضى الشاب ثلاثة أشهر في السجن بعد اعترافه بتوجيه صفعة إلى الرئيس ماكرون”، معلنا أن “الحادث كان عملا مندفعا، لكن النائب العام شدد على أنه كان “عملا عنيفا متعمدا”.

وكان قد أمضى “تاريل” عقوبة السجن في مركز الإصلاح بفالنسيا.

وحسب ما أوردته وسائل إعلام فرنسية، فقد تم الإفراج عنه سرا صباح اليوم من مركز سجن فالنسيا. حيث غادر المؤسسة العقابية في سيارة قبل الساعة السابعة صباحا بقليل، قبل ساعتين من الوقت المحدد.

ووفقا للمصادر فإن السلطات الفرنسية أرادت تجنب الخروج المعلن عنه. لأن أقارب ومعجبي الشاب البالغ من العمر 28 عاما كانوا يخططون للحضور والترحيب به.

وكان الرئيس ماكرون قد تعرض لصفعة من الشاب لدى خروجه من مدرسة في مدينة “تان ليرميتاج” الواقعة في جنوب شرقي فرنسا في 8 يونيو الماضي، عندما توجه نحو حشد من الناس كانوا ينتظرون خلف حاجز معدني.

وما أن اقترب ماكرون حتى بادره تاريل بصفعه، وبينما كان يوجه صفعته للرئيس، سمع تاريل وهو يصرخ بعبارة كان يرددها الجنود في معارك العصور الوسطى ثم قال “تسقط الماكرونية”.

يذكر أن المحكمة أصدرت حكما بالإضافة للسجن لمدة ثلاثة أشهر، كذلك السجن 14 شهرا مع وقف التنفيذ، أيضا يقضى الحكم بمنع تاريل من حيازة الأسلحة على مدى خمس سنوات، وحظر تعيينه لأي مناصب حكومية، فضلا عن حرمانه من الحقوق المدنية لمدة ثلاث سنوات.