Take a fresh look at your lifestyle.

اعتقال متظاهرين في احتجاجات عنيفة بإيطاليا ضد إلزامية تصاريح كورونا لدخول أماكن العمل

وتواجه مئات المحتجين مع الشرطة ليل السبت وسط روما، وحطّموا مقر الكونفدرالية العامة الإيطالية للعمل (سي جي إي إل)، التكتل النقابي الأبرز في البلاد والمحسوب على اليسار. واستخدمت قوات الأمن خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين خلال المواجهات التي امتدت لساعات.

وقال النائب فيديريكو فورانو “تم توقيف المسؤولين عن الهجوم ضد المقر الوطني لسي جي إي إل سريعا. إنهم يتحركون منذ مدة طويلة لتأجيج التوترات وأعمال العنف”.

من جهته، شدد السناتور أندريا ماركوتشي على ضرورة “وقف العنف الفاشي على الفور”، مؤكدا أن “كل القوى الديمقراطية تقف اليوم” في صف التكتل النقابي والشرطة.

فورتسا نووفا

ووفق تقارير صحفية إيطالية، بلغ عدد الموقوفين 12 شخصا، بينهم الأمين العام لـ”فورتسا نووفا” روبرتو فيوري ومسؤول المجموعة في روما جوليانو كاستيلينو.

و”فورتسا نووفا” مجموعة يمينية متطرفة من الفاشيين الجدد، تأسست عام 1997 ويتضمن برنامج عملها نقاطا عدة منها منع الإجهاض ووقف الهجرة والعمل على إلغاء القوانين التي تعاقب الحضّ على الكراهية لأسباب سياسية، عرقية، أو دينية.

ولم يحصد هذا التشكيل في مختلف عمليات الاقتراع التي شارك فيها، منفردا أو متحالفا مع مجموعات أخرى، أكثر من 0,5 بالمئة من الأصوات.

وتنادي أصوات عدة، لا سيما من تيارات الوسط واليسار، بحلّ هذه الحركة.

ورأى إيمانويل فيانو، عضو هيئة رئاسة مجموعة نواب الحزب الديمقراطي المنتمي إلى يسار الوسط، أنه آن الأوان لوضع حد “لعنف المجموعات الفاشية الجديدة. سنقدم غدا التماسا عاجلا الى البرلمان يطالب الحكومة بحلّ فورتسا نووفا”.

ويتوافق هذا الرأي مع موقف العديد من النواب الآخرين وبعض الوزراء في حكومة ماريو دراغي.

كما طلب رئيس التكتل النقابي ماوريتسيو لانديني حلّ المجموعة، وذلك في تصريحات أدلى بها أمام مقّره المتضرر، داعيا إلى المشاركة في مظاهرة كبيرة مناهضة للفاشية في 16 أكتوبر. وأضاف “لا يمكنهم إرهابنا، لا يثيرون فينا الخوف”.

 

وتظاهر آلاف الإيطاليين السبت ومن بينهم أعضاء في جماعات يمينية متطرفة وسط روما ضد تمديد العمل بالتصاريح الصحية لكوفيد-19 التي باتت إلزامية من أجل دخول جميع أماكن العمل. وفرض هذا النظام اعتبارا من غشت لدخول المتاحف والمناسبات الرياضية والمطاعم وغيرها.