Take a fresh look at your lifestyle.

إيطاليا في طريقها لاتخاذ إجراءات أكثر صرامة على الجماهير العنصرية ومنعهم نهائيا من دخول الملاعب

أعلنت رابطة الدوري الإيطالي لكرة القدم عزمها اتخاذ إجراءات أكثر صرامة على الجماهير العنصرية ومنعهم نهائيا من دخول ملاعب كرة القدم.

جاءت ذلك على لسان رئيس الرابطة “باولو دال بينو” في تصريحات لإذاعة محلية أمس الثلاثاء، أكد خلالها أن الرابطة تعمل على نص اتفاق لـ” فرض حظر دخول الملاعب مدى الحياة على هؤلاء الذين يثبت إدانتهم بالعنصرية”، موضحا أن “العقوبة لن تكون على ملعب واحد ولكن على كل الملاعب”.

واقترح دال بينو إقامة “غرفة احترام” بجوار غرفة حكم الفيديو المساعد، حيث يتم تسجيل الأفعال العنصرية.

وفي ذات السياق، دعا جابرييلي جرافينا رئيس الاتحاد الإيطالي لكرة القدم في تصريحات تلفزيونية، الثلاثاء، إلى فرض حظر مدى الحياة، على المتورطين في حوادث عنصرية في الملاعب، بعد العديد من الوقائع التي شهدها الموسم الجديد لدوري الدرجة الأولى المحلي.

مضيفا “نملك التقنيات اللازمة لتحديد المتورطين في أحداث عنصرية وطردهم من الملاعب وعدم السماح لهم بالعودة مجددا”.

ويوجد لدى كرة القدم الإيطالية مشكلة كبيرة منذ فترة طويلة مع العنصرية، لكن مؤخرا حصلت عدة حوادث عنصرية خلال الدوري، ما جعل الاصوات ترتفع لوضع حد لهذه الظاهرة المزمنة.

وقال كاليدو كوليبالي مدافع نابولي إن جماهير فيورنتينا سخرت منه ووصفته بـ”القرد” هذا الشهر، ودعا السلطات إلى منع المتورطين من حضور المباريات في الملاعب.

والشهر الماضي تعرض مايك ماينان حارس ميلان إلى إساءة عنصرية من جماهير “يوفنتوس”.

كذلك تم فتح تحقيق في بشأن هتافات عنصرية من جماهير “لاتسيو” ضد تيموي باكايوكو وفرانك كيسي ثنائي ميلان.

واتخذ نادي نابولي قرارا صارما لمواجهة العنصرية، بعد واقعة الاعتداء على مدافعه كاليدو كوليبالي.

ووفقا لصحيفة “لا ريبوبليكا” الإيطالية، فإن نابولي ينوي التوقف عن اللعب، إذا شهدت أي مباراة مستقبلا اعتداء عنصريا على أحد اللاعبين.

وأشارت الصحيفة إلى أن نابولي يعتقد أن هذه المبادرة ستفتح نقاشا أكثر عمقا حول مشكلة العنصرية في الكرة الإيطالية.