Take a fresh look at your lifestyle.

أهم الطرق المتاحة للهجرة والإقامة بأوروبا بشكل قانوني

الهجرة الى اوروبا طرقها عديدة و متعددة، لكن رغم ذلك يلجأ بعض الناس إلى الهجرة الغير الشرعية الى اوروبا، لطول الاجراءات أو لقلة المعلومات، أو لعدم وجود شخص في اوروبا يساعد الشخص المتواجد خارج اوروبا في اتمام الاجراءات الخاصة بالهجرة، أو لعدم تكافئ المؤهل الدراسي ومؤهل الخبرة للشخص بالخبرة الأوروبية أو غير ذالك، وفي هذا المقال سنتعرف على  طرق لـ الهجرة الشرعية والقانونية الى اوروبا.

الهجرة والإقامة في اوروبا و شروطها العامة

نبدأ بفحص موضوع الهجرة و الإقامة في أوروبا من خلال التعبير عن مجموعة من الشروط العامة في القارة؛ تضم القارة، المعروفة باسم ثاني أصغر قارة بمساحة حوالي 10 مليون كيلومتر، أكثر من 740 مليون شخص، ويمكن القول أن أكثر من 10 في المائة من سكان العالم يعيشون في أوروبا. على الرغم من أن أوروبا قارة صغيرة من حيث الحجم، إلا أنها تتمتع بأعلى كثافة بعد آسيا من حيث الكثافة السكانية. سكان أوروبا من أعراق مختلفة، بما في ذلك الإنجليزون و الألمان والهولنديون والفرنسيون و اليونانيون والبرتغاليون و الفنلنديون و ما إلى ذلك. وبسبب هذا التنوع ، قد شاعت  لغات مختلفة في القارة، ولكن بشكل عام يمكن القول بأن العديد من هذه الأعراق یعرفون اللغة الإنجليزية. تتميز أوروبا بمناخ معتدل و مناطق خضراء و طبيعة فريدة، مما جعلها تُعرف بالقارة الخضراء.

الاتحاد الأوروبي

الاتحاد الأوروبي هو في الواقع اتحاد اقتصادي سياسي من 27 دولة عضو في القارة الأوروبية. بدأ الاتحاد أولاً باتفاق بين الدول الست عام 1957 وأضيف إليه تدريجياً. يمكن ذكر واحدة من أهم الدول في هذا الاتحاد ألمانيا و النمسا و فرنسا و هولندا و الدنمارك و إسبانيا و البرتغال و السويد، وما إلى ذلك.

منطقة شنغن

في عام 1985، تم توقيع اتفاقية بين فرنسا وبلجيكا وألمانيا وهولندا ولوكسمبورغ في قرية تسمى شنغن، مما أتاح التنقل بين البلدان بدون تأشيرة. ومنذ ذلك الحين ، انضمت دول أخرى ، مثل النمسا وسويسرا والدنمارك والمجر وأيسلندا وهولندا والسويد وبعض الدول الأخرى، إلى الاتفاقية، والآن وصل عدد الدول الأعضاء إلى 26 دولة. يسمح الحصول على تأشيرة شنغن للناس بدخول إحدى هذه الدول دون الحاجة إلى الحصول على تأشيرة مستقلة لكل دولة.

الهجرة والإقامة في اوروبا عن طريق العمل

واحدة من أفضل الطرق لكثير من لمتقدمين الهجرة والإقامة في اوروبا هي الحصول على تصريح عمل في البلدان المتقدمة في القارة. في كل عام، يقدم العديد من الأشخاص من جميع أنحاء العالم علی العمل و الهجرة إلى أوروبا. يعتبر معدل البطالة من العوامل المهمة التي يجب على المتقدمين في أوروبا النظر فیها للعمل فی أوروبا. كلما انخفض معدل البطالة في بلد ما، تزداد فرص الحصول على الوظائف. ینبغی الإطلاع علی الوظائف المطلوبة فی کل بلد قبل القیام بالهجرة المهنیة إلی البلاد المختلفة.. هناك عدة طرق للحصول على الإقامة عن طريق العمل في أوروبا و التي يمكن أن تختلف اعتمادًا على ظروف كل شخص. بشكل عام، هناك طريقتان للحصول على عرض عمل (Job Offer) وتأشيرة باحث عن عمل Job Seeker) ) للحصول على وظيفة في القارة الأوروبية.

عرض العمل

أحد أهم المتطلبات للحصول على الإقامة الأوروبية هو العثور على صاحب عمل فی بلد المقصد. بالطبع، من الصعب الحصول على صاحب عمل أوروبي يصدر دعوة عمل للقوی العاملة فی خارج الاتحاد الأوروبي. بشكل عام، يجب على صاحب العمل الإعلان عن الوظيفة أولاً لمدة ثلاثة أشهر في بلاده، لجذب العمالة من نفس البلد. إذا لم یتقدم أحد لتولّی الوظیفة يجب الإعلان عن الوظيفة في الاتحاد الأوروبي من أجل جذب العمالة من بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي. فإذا لم يتم تعيين الشخص مرة أخرى، يمكن لصاحب العمل أن يوظف أحدا من خارج الاتحاد الاوروبي.

بحث عن عمل

لقد أتاحت بعض الدول الأوروبية، بما في ذلك ألمانيا والنمسا، للأشخاص خارج الاتحاد الأوروبي دخول ألمانيا أو النمسا بتأشيرة مدتها 6 أشهر و البحث عن وظيفة خلال هذه المدة.. يجب أن يبرم المتقدمون بعد 6 أشهر عقدا لمدة عام واحد على الأقل براتب محدد مقابل عملهم ؛ وإلا، يجب عليهم العودة إلى وطنهم بحلول نهاية فترة 6 أشهر. بالنظر إلى أن معدل البطالة في ألمانيا والنمسا يبلغ حوالي 4٪ ، فإن إحتمالیة العثور على عمل في هذه البلدان مرتفعة. من المهم التمتع ببعض المتطلبات للحصول علی تأشیرة العمل. أهم العوامل للحصول على هذه التأشيرة هي التعليم والعمر و الخبرة العملية ومستوى اللغة لمقدم الطلب. هناک  بعض مجالات الهندسة التی تمس الحاجة إلیها فی البلدان الأوربیة مثل هندسة تكنولوجيا المعلومات ، والميكانيكا ، والكهرباء ، والإتصالات ، وما إلى ذلك. نظرًا لحاجتهم العالية للعمل في هذه المجالات ، سيكون لدي المتقدمین فرصة أكبر في العثور على عمل في هذه البلدان.

الهجرة عن طريق مجالات معينة

يجب على خريجي المجالات الطبية و الصيدلة وطب الأسنان والمساعدين الطبيين للهجرة إلى أوروبا اتباع مسار مختلف عما ذکر سابقا. الشيء المهم بالنسبة لهؤلاء الناس هو حاجتهم لمعادلة مؤهلاتهم. بالنظر إلى حساسية هذه التخصصات للحكومات، يجب أن تكون شهادة المتقدمین في هذه التخصصات معادلة مع النظام الطبي لبلد المقصد. إن أحد أهم الأشياء التي يمكن الإهتمام به هو مستوى اللغة و مستوى إتقانه للغة المشتركة للبلاد، حيث إن القدرة على التواصل بلغته الأصلية ضرورية للتواصل مع الناس. شروط معادلة الشهادات أسهل حاليًا في الدنمارك والسويد عنها في دول أخرى، على الرغم من توفرها أيضًا في النمسا وألمانيا والمملكة المتحدة ودول أوروبية أخرى.

الهجرة والإقامة في اوروبا عن طريق الدراسة

كثير من الناس الذين يريدون الهجرة إلى أوروبا يتخذون التعليم جسرا للوصول إلى القارة. في الواقع، يعد التعليم وسيلة للدخول لمقدمي طلبات الهجرة و الإقامة في اوروبا، إلا أنه لا يمكن للطلاب الحصول على الإقامة الدائمة من خلال التعليم. فالسؤال الذی یطرح نفسه هو أنه: كيف يمكن للطالب الحصول على الإقامة الأوروبية؟ من الإیجابیات التی تقدمها الدراسة فی أوروبا هو أن الطلاب یقدرون علی الحصول علی وظیفة أثناء الدراسة في أفضل الجامعات و التمتع بالإمکانیات الممتازة للدول الأوروبية.

الدراسة في المدارس

ترغب العديد من العائلات في إیفاد أولادها إلى الدول الأوروبية المتقدمة من أجل توفير الظروف المثالية لتعليمهم وتربيتهم في بيئة متقدمة ذات مرافق ممتازة. هناك العديد من الأشياء التي تجب مراعاتها في المدارس الأوروبية، منها: إذا كان أحد الوالدين مقيمًا في أي بلد أوروبي، فيتمكن الأولاد من الإلتحاق بالمدارس فی ذاک البلد مجانًا. بالطبع، من الممكن أيضًا للأطفال الهجرة إلى أوروبا و البقاء بوحدهم، ويمكن لهؤلاء الطلاب الالتحاق بالمدارس الداخلية و الدراسة في أوروبا مقابل دفع الرسوم. على سبيل المثال، يمكن للطلاب التقدم للقبول في بعض أفضل المدارس في إنجلترا و الحصول على أفضل المستویات التعليمية من خلال دفع الرسوم الدراسية أو حتى التعليم المجاني في بعض المدارس النمساوية.

شهادة البكالوريوس

إحدى الطرق التي يتقدم بها العديد من المتقدمين للهجرة والإقامة في اوروبا سنويًا هي الدراسة فی مرحلة البكالوريوس بإحدى الدول الأوروبية. ترحب العديد من الدول الأوروبية بالطلاب الدوليين في مختلف التخصصات. في معظم البلدان، هناك نوعان من الجامعات الحکومیة و الخاصة؛ تقدم الجامعات الحکومیة برامجها بلغة الأم برسوم دراسیة منخفضة جدًا و تكاد تكون مجانية. يتم تقدیم البرامج الدراسیة باللغة الإنجليزية أیضا فی الجامعات الخاصة بمتوسط ​​حوالي 10000 يورو. ومع ذلك ، فإن الرسوم الدرایة تختلف حسب البلد و الشهادة والجامعة. یتطلب القبول لمعظم الجامعات الأوروبية تقدیرا ممتازا و IELTS 6 . مدة هذه المرحلة هي 4 سنوات في معظم البلدان، ولكن في المملكة المتحدة يمكن التخرج خلال 3 سنوات.

شهادة الماجستیر

تتوفر الدراسة فی مرحلة الماجستیر فی بعض البلدان مثل النمسا و ألمانيا و النرويج، إنجلترا، الدنمارك، هولندا، سويسرا و ما إلی ذلک. شرط الأهلية للمتقدمين هو إتقان اللغة الإنجليزية والحد الأدنى هو IELTS 6.5  . غالبًا ما تكون الرسوم الدراسية حوالي 2000 يورو أكثر من مرحلة البكالوريوس، لكن عمل الطلاب يمكن أن يوفر جزءًا كبيرًا من رسومهم. تتراوح الدراسة في هذه الدورة أيضًا بین سنة و سنتين ، اعتمادًا على الدورة أو البلد.

شهادة الدوکتوراه

دراسة الدكتوراه متاحة للطلاب الحاصلين علي درجة الماجيستر. يجب أن يتمتع المتقدمون بمستوی لغوی جید بتقديم IELTS 7. يعد وجود مقالات ISI وسيرة ذاتية قوية من بين أهم الأشياء التي ستساعد الطلاب في عملية القبول. إضافة إلی أنه يجب على الطلاب الإتصال بمشرف و إقناعه بأن لديهم المعرفة و القدرة على الدراسة في الجامعة المعنیة.

الهجرة والإقامة في اوروبا عن طريق الإستثمار

كثير من الناس یتطلعون للحصول علي الإقامة عن طريق الإستثمار. في كل عام، يميل العديد من المتقدمين، اعتمادًا على الظروف الاقتصادية والثقافية والاجتماعية في أوروبا، إلى الإستثمار في البلدان الأوروبية و بالتالي الحصول على الإقامة في أوروبا. تتنوع طرق الإستثمار في أوروبا ، واعتمادا على رؤوس الأموال المختلفة التي يمكن للمستثمر ضخها فی البلدان المختلفة. وتشمل هذه الطرق تسجيل الشركات أو شراء العقارات أو الدعم الذاتی أو شراء الأسهم، و لكل منها مزاياه الخاصة.

تسجيل الشركة

الطريقة الأولى التي سننظر فيها للاستثمار في البلدان الأوروبية هي تسجيل شركة. ستسمح بعض البلدان بالهجرة وبدء عمل خاص بشرط تقدیم خطة عمل. ومع ذلك، فإن هذه الطريقة تحتوي على نقاط قانونية معينة تجعل من الضروری إستشارة المحامین المختصین بمجال الإستثمار الدولی. تختلف عملية تسجيل الشركة من بلد إلى آخر، ولكن واحدة من أفضل البلدان التي ستمنح فرصة الحصول على تصريح الإقامة للمستثمر و عائلته هي النمسا. بالطبع، لا يؤدي تسجيل الشركة بمفردها إلى الحصول على تصريح الإقامة و يجب التسجيل بطريقة تعمل بها زوج المستثمر في تلك الشركة. يسمى هذا النوع من الإقامة النمساوية الأحمر و الأبيض والأحمر، وهو واحد من أكثر أنواع الإقامة الأوروبية قيمة و قوة. بهذه الطريقة يُمنح المتقدم الإقامة الدائمة بعد 5 سنوات وفي السنة السادسة یحصل علی الجنسیة

شراء العقارات

في بعض الدول الأوروبية من الممكن الحصول على الإقامة بشراء العقارات. العديد من المتقدمين یختارون هذه الطريقة للهجرة و الإقامة في أوروبا. لا توجد متطلبات خاصة للاقامة من خلال شراء العقارات، و يمكن الحصول على الإقامة في هذه البلدان من خلال دفع الحد الأدنى من الرسوم. البرتغال واليونان و إسبانيا من بين هذه الدول. هناك ثلاث طرق بقيمة 280 و 350 و 500.000 يورو لشراء عقار في البرتغال و 250.000 يورو لليونان و 500.000 يورو لإسبانيا. من إیجابیات هذه الطریقة هو أن جميع أفراد الأسرة، یحصلون علی إقامة بلد المقصد. إن شراء العقارات هو بالطبع فرصة استثمارية حيث يمكن تحقيق ربح على اليورو من خلال تحويل الأصول إلى اليورو.

تجدر الإشارة إلى أنه بالإضافة إلى البلدان المذكورة أعلاه، هناك شروط خاصة للحصول على جواز السفر القبرصی عن طريق شراء العقارات. حیث یطلب شراء عقار بقيمة 2 مليون يورو على الأقل. من الممکن بيع جزء من الممتلكات بعد 3 سنوات، ولكن یجب الاحتفاظ بما لا يقل عن 500000 يورو في العقارات.

الدعم الذاتی

الدعم الذاتی هو أحد أساليب الهجرة التي أوجدتها جهود الدكتور مالكبور رئيس مؤسسة MIE. كما يوحي الاسم، يجب إثبات أنك ستغطي جميع نفقاتك ولا تحتاج إلى مساعدة من هذا البلد. في الواقع، من خلال إظهار بعض أصولك في بلدك، ويمكنك الحصول على الإقامة في بعض الدول الأوروبية ولا تحتاج إلى تحويل رأس مالك إلى بلد المقصد. حاليًا، تعد النمسا وفرنسا وسويسرا وإسبانيا من بين أفضل البلدان التي يمكن فيها التقدم للحصول على الإقامة عن طريق الحماية الذاتية. طبيعة هذه الطريقة هي نفسها في جميع البلدان ، لكنها تختلف في التفاصيل. يتم منح الإقامة في هذه البلدان سنويًا ، ويجب على الأفراد تجديدها سنويًا للحصول على إقامة الدولة المعنية في نهاية المطاف.

شراء الأسهم

واحدة من أرخص الطرق للهجرة والإقامة في أوروبا هي شراء الأسهم في لاتفيا. وبهذه الطريقة، يمكن لمقدم الطلب الحصول على إقامة لاتفيا عن طريق شراء أسهم شركة في لاتفيا، بما في ذلك ماكدونالدز ، وسوب واي ، وبرغر كينغ و … بقيمة لا تقل عن 50000 يورو. يجب أن يحتفظ الأفراد بما لا يقل عن 5 سنوات من الأسهم من أجل الحصول على الإقامة الدائمة في أوروبا في نهاية السنة الخامسة. بعد هذه الفترة، يمكن للمتقدمين بيع الأسهم وسحب رأس مالهم من الشركة المعنية.

الهجرة والإقامة في أوروبا عن طريق الزواج

في العديد من البلدان الأوروبية، تمكن للأفراد الهجرة والإقامة في أوروبا إذا تزوجوا من مواطن أوروبي. وبهذه الطريقة يتعين على الشخص أن يتزوج من مواطن أوروبي ويجب إثبات ذلك بالوثائق. من بين الوثائق التي يجب على الزوجين إظهارها لضابط التأشيرة شهادات الزواج وصور السفر لشخصين و الدردشات عبر الإنترنت. بالطبع، يعد الحصول على وظيفة في بلد المقصد و إظهار القدرة المالية المناسبة لدفع تكاليف المعيشة لشخصين شرطًا مهمًا يجب أخذه بعين الاعتبار. بهذه الطريقة، يحصل الشخص المتزوج من مواطن أوروبي على إقامة مؤقتة في ذلك البلد. يجب على المتقدمين، بالطبع، اتباع المسار الصحيح وتجنب تسجيل الزواج المزور و الصوری من أجل النجاح في الهجرة والإقامة الي اوروبا. يجب أن يدرك الناس أن الهجرة من خلال الزواج المزور وغير الرسمي تتعارض مع قوانين الدول وي مكن أن تكون لها عواقب قانونية سيئة.

الهجرة والإقامة في اوروبا عن طريق الولادة

بشكل عام، هناک نظامان للحصول علی الإقامة عن طریق الولادة هما نظام الإقلیم و نظام الدم. تجدر الإشارة إلى أنه في نظام الإقلیم، يعتبر الطفل المولود مواطنًا بشرط الولادة علی أراضی بلد ما. علی أساس نظام الدم، جنسية المولود تتبع جنسية الوالدين، ولن يلعب محل الولادة دورًا في جنسية الطفل. النظام السائد في البلدان الأوروبية للحصول على الجنسية عن طريق الولادة هو نظام الدم، مما يعني أن الوالدین يجب أن یحملا الجنسیة أو الإقامة الدائمة في البلد الأوروبي حتي يحصل الطفل علي الجنسية. هناك استثناءات، بالطبع ، في بعض البلدان، على سبيل المثال ، إذا ولد طفل في البرتغال لأم و أب لهما خلفية تعليمية فی البرتغال، فيمكن أن يحصل الطفل على الجنسية البرتغالية.

الهجرة والإقامة في اوروبا عن طريق اللجوء

اللجوء هو واحد من أخطر أشكال الهجرة والإقامة في أوروبا أو أي مكان آخر. من أجل فهم أفضل لمفهوم اللجوء، نحتاج إلى معرفة من هو اللاجئ. في تعريف اللاجئ ، يجب أن نقول أن الأشخاص الذين يتعرضون للتعذيب و الموت لأسباب متنوعة  بما في ذلك اللون أو العرق أو الدين أو الانتماء إلى جماعات أيديولوجية و سياسية معينة في بلادهم، فيقررون اللجوء إلي بلاد أخري لإنقاذ حياتهم. وتجدر الإشارة إلى أن مؤسسة  MIE الاستشارية لا تقدّم أي خدمات في هذا المجال بشأن اللجوء و قد قمنا بكتابة هذا القسم للتوعية بمخاطر اللجوء إلي أوروبا.

يعتقد معظم الأشخاص الذين ينوون الهجرة الي أوروبا من خلال اللجوء أنه بمجرد وصولهم إلى بلد المقصد، توجد العديد من الظروف و الفرص الممتازة التي تنتظرهم، و قد فرشت الدولة المضيفة سجادتها الحمراء لاستقبالهم و الترحيب بهم. هذه الفكرة خاطئة تماما حيث نجد أن كل عام يفقد العديد من الأشخاص حياتهم أو يعانون من أضرار لا تعوّض في طريق الهجرة و الإقامة في أوروبا أو في بلدان أخرى. ومع ذلك ، يمكن أن يتمكن العديد من هؤلاء الأشخاص إتباع مسار الحصول علي الإقامة عن طريق الإجراءات القانونية.

الهجرة والإقامة في أوروبا للفنانين و المتميزين

بصرف النظر عن الطرق الست للهجرة التي ناقشناها في الأقسام السابقة، وفرت بعض الدول ظروفا للأشخاص ذوي القدرات و المواهب الخاصة للحصول على الإقامة هناك. بالطبع، عدد البلدان التي تسمح باللجوء علي هذه الطريقة قليلة وتندرج هذه الطريقة في فئة طرق الهجرة المحددة التي تنطبق على الأشخاص في ظل ظروف معينة. هل من الممكن تحقيق الهجرة والإقامة في اوروبا من خلال الفن؟ الجواب على هذا السؤال هو أن النمسا، كدولة متقدمة و مستقبلة للمهاجرين، جعلت من الممكن للفنانين الحصول علي هذه الإقامة. يمكن للأفراد الحصول على الإقامة في النمسا  إذا أثبتو أنهم فنانون في مجال معين و يكسبون الدخل من خلاله. بالطبع، تتطلب هذه العملية توجيه و مشورة المحامين المتخصصين. أعزائي الفنانين، يمكنكم الاستفادة من الخدمات الفريدة التي تقدّمها مؤسسة MIE الاستشارية.

الهجرة و الإقامة في أوروبا و نفقات المعيشة

من بين الأشياء التي يجب على المتقدمين للهجرة والإقامة في أوروبا أخذها في الاعتبار قبل اتخاذ أي إجراء هو النظر في تكلفة المعيشة في البلدان الأوروبية. قد تكلّف الهجرة و الإقامة في أوروبا تكاليف عالية علي المتقدمين نظرا إلي قيمة العملة. نوصي بأن يمتلك المتقدمون حدا أدنى من تكاليف المعيشة في السنة الأولى للهجرة و الإقامة في أوروبا، حتى لا يواجهوا مشاكل مالية في بلد المقصد. بالطبع، تختلف نفقات المعيشة إعتمادا علي نمط الحياة و محل الإقامة. المهم في تكاليف الهجرة الي أوروبا هو أنّ تكلفة المعيشة في بلاد هذه القارة مختلفة. على سبيل المثال، يكلّف العيش في دول سويسرا و المملكة المتحدة و السويد و بعض البلدان الأخرى أكثر من متوسط ​​التكلفة المعيشية في أوروبا، و لكن المجر هي أحد أرخص البلدان في أوروبا. بشكل عام متوسط ​​نفقات المعيشة في أوروبا تتراوح بين 800 و 1200 يورو شهريًا؛ هذا المبلغ يوفّر حياة ممتازة في النمسا.

الهجرة والإقامة في اوروبا و الجنسية

أحد الأهداف التي يسعى إليها المهاجرون إلي أوروبا هو الحصول عي جواز السفر الأوروبي. من أجل إكتساب الجنسية الأوروبية، يجب أولاً الحصول علي الإقامة الدائمة، والتي تستمر لمدة 5 سنوات في المتوسط. إلا أنه بطريقة شراء العقارات في قبرص، يمكن للناس الحصول على جواز السفر من البداية، وهو أحد الاستثناءات. تختلف المدة الزمنية التي يستغرق الحصول على جواز السفر بعد التوصل إلي الإقامة الدائمة حسب قوانين البلاد المختلفة؛ على سبيل المثال، في النمسا يمكن التقدم بطلب الحصول على الجنسية في السنة السادسة.

تعتمد المواطنة، بطبيعة الحال، على بعض المؤشرات، بما في ذلك قدرة المتقدمين على إتقان لغة البلد و الإندماج الثقافي و الاجتماعي مع المجتمع.