Take a fresh look at your lifestyle.

سعر صرف الأورو يتراجع إلى أدنى مستوياته منذ 2002

تدنى سعر اليورو الإثنين عن 0,99 دولار في ظل الغموض المحيط بآفاق الاقتصاد الأوروبي بعد إعلان مجموعة غازبروم الروسية الجمعة وقف إمدادات الغاز تماما عبر خط أنابيب نورد ستريم.

وتراجع اليورو بنسبة 0,70% إلى 0,9884 دولار الإثنين في الساعة 5,35 ت غ وهو أدنى مستوى يسجله منذ ديسمبر 2002، مواصلا منحاه التنازلي المستمر منذ مطلع السنة في مقابل الدولار.

وأعلنت غازبروم الجمعة أن إمدادات الغاز عبر نورد ستريم التي كان من المقرر استئنافها السبت بعد عملية صيانة، ستتوقف “بالكامل” إلى حين إصلاح توربين في خط الأنابيب الأساسي لتموين أوروبا.

واعتبرت شركة سيمنز إينرجي المصنعة للتوربين هذا التوقف غير مبرر من الناحية الفنية.

وبعدما قارب سعر الغاز الطبيعي الأوروبي في 26 غشت حده الأقصى التاريخي البالغ 345 يورو للميغاوات ساعة المسجل في مارس في بداية الغزو الروسي لأوكرانيا، تراجع الأسبوع الماضي بأكثر من الثلث خلال أسبوع على أن يعاود التداول به الإثنين الساعة 6,00 ت غ.

.وبالمثل أدت المخاوف بشأن ارتفاع تكاليف الطاقة إلى تراجع الجنيه الإسترليني. وقالت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس في بداية الأسبوع إنها ستبدأ في اتخاذ إجراءات فورية لمعالجة ارتفاع فواتير الطاقة وزيادة إمدادات الطاقة إذا أصبحت، كما هو متوقع، رئيسة وزراء بريطانيا المقبلة.

وبلغ سعر الين 140.32 للدولار مواجهاً ضغوط بالقرب من أدنى مستوى له منذ 24 عاماً. وانخفض الدولار الأسترالي الحساس للمخاطر 0.4 في المائة واقترب من أدنى مستوى له منذ سبعة أسابيع عند 0.6782 دولار.

شاهد أيضا