سائق شاحنة يقتل نقابي مغربي دهساً ضواحي نوفارا الإيطالية ورئيس الحكومة يتأسف للحادث

قالت وسائل إعلام إيطالية صبيحة اليوم الجمعة، 18 يونيو الجاري، أن مهاجرا مغربيا، لقي حتفه، بعد أن قام صاحب شاحنة بدهسه، وذلك خلال تجمهر احتجاجي لعمال شركة، قبل أن يلوذ بالفرار بعد أن ترك الضحية جثة هامدة.

ودعا رئيس الحكومة الإيطالي ماريو دراغي ، إلى التحقيق فوراً في جريمة مقتل المواطن المغربي عادل بلخديم دهساً ببلدة بليندراتي، إقليم نوفارا شمال إيطاليا.

وكتب رئيس الحكومة الإيطالية على تويتر : ” حزين جدا لموت عادل بلخديم. من الضروري التحقيق على الفور فيما ما حدث”.

وقتل النقابي المغربي عادل بلخديم (37سنة وأب لطفلين) دهساً على يد سائق شاحنة.

النقابي المغربي كان يخوض وقفة احتجاجية رفقة قرابة عشرون شخصاً، أمام مدخل أحد المتاجر التابعة لسلسلة “ليدل” للاحتجاج على ظروف العمل.

السائق أصر على الدخول، بشاحنته الضخمة، رغم منعه من طرف المحتجين.

الراحل حسب مصادر إعلامية ، ألح بدوره على عدم دخول أية شاحنة ووقف في وجهه فدهسه وجرّه لمسافة تقارب عشرون متراً..ثم فر قبل أن يلقي عليه القبض في الطريق السيار.

ويحدث هذا في الوقت الذي أثارت فيه حادثة “اعتداء” مدير إيطالي على عاملات في مصنع نسيج بالقيروان وسط تونس، أثارت غصب الجمعيات الحقوقية والنقابات، وعبر المجتمع المدني عن غضبه من الأوضاع السيئة التي تعمل بها النساء في المصانع سواء على الصعيد المعنوي أو الاجتماعي.
وقد تداول بعض رواد “فيسبوك” في تونس مقاطع فيديو وصور عاملات في مصنع النسيج في مدينة الباطن بمحافظة القيروان، بدت عليهن آثار العنف بسبب تعرضهن للضرب من قبل مدير المصنع الإيطالي، أثناء تجمع عمالي نقابي قمن به في باحة المصنع، محاولاً منعهن من التجمع، بحسب رواية العاملات.

من جهة أخرى ، لازالت إسبانيا تلزم الصمت حول جريمة مقتل مواطن مغربي يدعى يونس بلال، غدرا على يد مواطن إسباني متطرف في مدينة مورسيا.

هذا وخلّف مقتل المهاجر المغربي غضبا واسعا عبر منصات التواصل الاجتماعي واحتجاجات قادتها الجالية المغربية في مدينة مورسيا.

 

التعليقات (0)
اضافة تعليق