بأمر ملكي .. السلطات تتفاعل مع مجانية الحجر الفندقي وتفرج عن مغاربة الخليج العالقين

استجاب الملك محمد السادس لاحتجاج مغاربة دول الخليج ممن علقوا بمطار محمد الخامس بالدارالبيضاء منذ الإثنين الأخير بعد أن تعالت أصواتهم وارتفعت، وهم يستنكرون احتجازهم بالمطار بسبب رفضهم أداء مبالغ وصفوها بـ “الغالية” في علاقة بالحجر الفندقي الذي يندرج ضمن الإجراءات الصحية المفروضة عليهم.

السلطات أعطت الضوء الأخضر، أمس الجمعة لمغادرة المعنيين للمطار من خلال نقلهم على متن حافلات إلى أحد الفنادق بمدينة الدارالبيضاء ووضع حد للمشكل العالق والذي أخرج المهاجرين المغاربة من دول الخليج عن صمتهم استنكارا لما أسموه التكاليف الباهظة الخاصة بالحجر الفندقي.

وكشفت مهاجرة من السعودية في حديثها لنا أنّ الملك محمد السادس، أدخل الفرحة على قلوبهم بعد أن أعطى أوامره بتمكين هؤلاء المهاجرين القادمين من دول الخليج من مجانية الحجر الصحي بأحد الفنادق بالعاصمة الإقتصادية، قبل أن تشير بالقول إنّ عائلات وقعت في حيرة من أمرها بعد أن حجّت من دول الخليج إلى وطنها الأم قبل أن تتفاجأ بمحاصرتها بإلزامية الخضوع للحجر الفندقي في فنادق معينة.

وأوضحت أّنّ مجموعة من الأسر، عاشت ساعات في الجحيم بدون أكل أو شرب، خاصة وأنّ منهم من لا يتوفر على المبلغ الكافي لإجراء حجوزات تخص الحجر الفندقي، مردفة إنّ عيون نساء أدمعت بمجرد أن وطأت أقدامها أرض الوطن فرحة بمعانقة البلد الأصلي، غير أنّ حسرتها زادت بعدما طوّقت السلطات حركاتها وهي تطبّق بحزم التدابير والإجراءات الموصى بها في هذا الخصوص، من ضمنها إلزامية خضوع المهاجرين القادمين من الدول المصنّفة ضمن اللائحة “ب” للحجر الصحي ولمدة عشرة أيام.

أصوات المهاجرين المغاربة من دول الخليج، ارتفعت أيضا أمام سفارة الرباط بالعاصمة القطرية الدوحة بسبب امتعاضهم من قرار إخضاع القادمين من الدول المصنّفة في اللائحة “ب” للحجر الفندقي لعشرة أيام وهم يتقاسمون رفضهم التعامل معهم بمنطق الميز مقارنة مع المهاجرين المغاربة من الديار الأوروبية.

وتجدر الإشارة إلى أنّ السلطات المغربية، فرضت على القادمين من 75 دولة المحدّدة في القائمة “ب” لاختبار مسحة الأنف سلبي يرجع تاريخه لأقل من 48 ساعة، إضافة إلى ضرورة الخضوع لحجر فندقي مدته عشرة أيام عند الوصول إلى المغرب.

التعليقات (0)
اضافة تعليق