ads980-90 after header
الإشهار 1

مدينة لمبيدوزا الإيطالية مقبرة القوارب وأشخاص بدون هوية

الإشهار 2

المكان ممنوع على العموم، لكن كثيرا من الناس يخرقون المنع ويتوجهون إليه، إما بدافع الفضول أو عن اقتناع لتخليد ذكرى أبناء جلدتهم أشخاص معظمهم شباب، قدموا من أراض بعيدة بحثا عن ظروف عيش أفضل، ولسوء حظهم، لم يصلوا إلى وجهاتهم.

هذا المكان الذي يدعى “مقبرة القوارب”، وهو الأثر المرئي الوحيد لعبور المهاجرين، يعرفه جيدا سكان جزيرة لمبيدوزا (إيطاليا)، المشهورة بشكل حزين بعدد مرشحي الهجرة الذين قضوا بسواحلها، فحرس السواحل الإيطالية يضعون فيها، بشكل مؤقت، مخلفات القوارب، قبل تدميرها، ومختلف الأشياء التي تعود للمهاجرين.

ومن رحم هذه “المقبرة” ولد “متحف الهجرة بلمبيدوزا”، وهو مكان للذاكرة تعرض فيه قطع من خشب القوارب، وملابس وأحذية وأشرطة صوتية وصفحات كتب مقدسة، وأوراق كتبت عليها أشعار وروايات عن السفر، ومذكرات شخصية كتبت بلغات مختلفة، وأواني خاصة بالمطبخ، ورسائل تدل على ضعف الإنسان وآماله وإحباطاته.

لا يشعر المرء إلا وهو يذرف الدموع عندما يقرأ على قطع من ورق “لقد رحلت، اعتنوا بأمي”، “من يعثر على هذا الرقم، فليتصل بي سأتزوجه” أو آية قرآنية “وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي أرض تموت”. لقد أصبحت هذه الأشياء التي تم جمعها ب”مقبرة القوارب” وعلى شواطئ الجزيرة، جزءا لا يتجزأ من تاريخ لمبيدوزا، كما هو الشأن بالنسبة لعدد من أصحابها المدفونين في مربع خاص بالأجانب تحت رقم يحدد هويتهم أو مفقودين إلى الأبد. يقول إمانويل كرياليز، مخرج فيلم “تيرا فيرما” الذي حصل على جائزة خاصة بمهرجان الفيلم بفينيزيا لتطرقه بشكل ناجع لقضية الهجرة، “البحر يمثل الموت، يقوم بعمله، يخفي الجثث”.

وذكرت المنظمة العالمية للهجرة، قبل أيام قليلة، غداة الذكرى الحزينة لهذا الحادث المأساوي، الذي وقع في الثالث من أكتوبر الماضي بعرض جزيرة لمبيدوزا، أن 3000 شخص لقوا حتفهم خلال عمليات عبور مصيرية للبحر الأبيض المتوسط في سنة واحدة، غير أن العدد الحقيقي يرجح أن يكون أكثر من ذلك، على اعتبار أنه مع كل جثة تم تحديد هويتها يجب احتساب جثتين مفقودتين.

لن يعرف أبدا بالضبط كم من المهاجرين حاولوا بلوغ أبواب أوروبا ولم يصلوا أبدا إلى وجهاتهم، بالنظر للعدد الكبير من القوارب التي تنتهي رحلتها بالغرق وعدد المهاجرين الملقاة جثتهم فوقها لسبب أو آخر. كل يوم يحمل معه مآسي بشرية في عرض البحر الأبيض المتوسط، أناس التهمتهم الأمواج، وجثت تم انتشالها، وناجون تحت أهوال الصدمة، هذه المآسي تتوالى لكن لا تتشابه إلا في حجمها.

المصدر : محمد بدوي- لمبيدوزا

ads after content
الإشهار 3