ads980-90 after header
الإشهار 1

شكاية مهاجر : “الإقامة الإيطالية شردتني وأجبرتني على العمل بالأسود”

الإشهار 2

قضية في رسالة:

وردت رسالة من القارئ Alkazali Sattar يشكو فيها من صعوبة الحصول على فرصة عمل بعد استلام ً الإقامة على أساس اللجوء السياسي في إيطاليا، مؤكدا أن القوانين الأوروبية تجبرهم على العمل بشكل غير قانوني.

ويقول ّ ستار: ”أصبحنا مشردين في كل دول أوروبا بسبب بصمة دبلن التي أجبرتنا على القبول بالإقامة الإيطالية، وتعلمون أن اللاجئ الذي يحصل على الإقامة الإيطالية ليس له حقوق، مثل باقي دول الاتحاد الأوروبي“.

ويتابع في رسالته: ”اللاجئ في إيطاليا، بعد أن يحصل على وثيقة الإقامة وباقي الوثائق، تطلب منه الحكومة مغادرة الكامب، دون أي مساعدة، وعليه أن يتدبر حياته بنفسه، ليكون مصيره إلى الشارع ومستقبله مجهول، والطامة الكبرى أن أغلب دول أوروبا لا تسمح لمن يحمل الإقامة الإيطالية لمدة 5 سنين بالعمل على أراضيها، لأنهم يعتبروها إقامة مؤقتة، ويحصرون حق العمل لمن لديه الإقامة الدائمة“.

ويؤكد: ”هذا حصل معي أنا ً شخصيا، فأنا حاصل على اللجوء السياسي لمدة خمس سنوات، واستلمت الإقامة قبل أقل من عام واحد، وبعد ان استلمت وثيقة اللجوء ووثيقة السفر Document Travel ،التي ليس لها اي قيمة لكون العديد من الدول لا تعترف بها، طلب مني مسؤول الكامب المغادرة فقلت له، أين اذهب انا لا املك مال او سكن او عمل؟ قال هذه مشكلتك وليست مشكلتنا“.

”أنام في محطة القطار“

ويتابع ستار: ”غادرت الكامب وبقيت أسبوعين أنام في محطة القطار وآخذ الطعام من الكنيسة مثل اي متشرد، رغم أني حاصل على اللجوء السياسي، بعدها ذهبت إلى المانيا بمساعة من صديقي، وذهبنا الى مكتب العمل فاخبروني بأنه ليس مسموح لي العمل في المانيا، فأتيت إلى السويد في ستوكهولم ذهبت مع صديقي، ً مؤخرا، إلى مكتب يقوم بتوزيع الإعلانات والصحف إلى المنازل من أجل العمل عندهم، وصديقي

الذي ذهب معي هو مصري حاصل على إقامة إيطالية مفتوحة، ومجرد أن نظرت الموظفة في وثيقة إقامتي قالت لي لا تستطيع العمل في السويد لأن إقامتك مؤقتة وليست دائمة“.

ويضيف ستار الخزعلي: ”هنا أسأل، كيف سيعيش من حصل على الاقامة الإيطالية؟ وأين سيعيش؟ ومن كانت لدية زوجة وأطفال في بلده الاصلي كيف سياتي بهم وكيف سيعيشون؟“.

ويختم رسالته بالقول: ”الإقامة الإيطالية دمرت حياتنا، وحياة عائلاتنا، وشردتنا في الشوارع، وجعلت مصيرنا ً مجهولا. لماذا لا تسمح لنا الدول بالعمل بشكل قانوني لنعيش بكرامة وندفع الضرائب للدولة؟ لماذا تجبرنا الدول الأوروبية على العمل بشكل غير قانوني؟ نحن لا نريد مساعدات منها، بل نرغب فقط أن يسمحوا لنا بالعمل بشكل قانوني فيكفينا ما عانيناه في إيطاليا من ذل وعوز، أنا أقسم بالله الآن، أعمل 10 ساعات متواصلة في اليوم والأجر هو 1300 كرون في الأسبوع،

وهذا الأجر لا يكفي حتى لحياة بسيطة للإنسان، لكن ماذا أفعل مجبر أخاك لا بطل“. 

 


المصدر من هنا

ads after content
الإشهار 3