ads980-90 after header
الإشهار 1

من أسباب رفع البركة عن الرزق والأكل للذين تأثروا بالعادات الغربية والتقاليد الأوربية!!

الإشهار 2

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

من أسباب رفع البركة عن الرزق من راتب وأكل ونحوهما  

 قال العلامة الألباني – رحمه الله – :

من المؤسف حقا أن ترى كثير من المسلمين اليوم وبخاصة أولئك الذين تأثروابالعادات الغربية والتقاليد الأوربية .

قد تمكن الشيطان من سلبه قسما من أموالهم ليس عدوانا بل بمحض اختيارهم .

وما ذاك إلا لجهلهم بالسنة، أو إهمالا منهم إياها، 
ألست تراهم يتفرقون في طعامهم على موائدهم، 
وكل واحد منهم يأكل لوحده – دون ضرورة – في صحن خاص، لا يشاركه فيه على الأقل جاره بالجنب .

وكذلك إذا سقطت اللقمة من أحدهم،
فإنه يترفع عن أن يتناولها ويميط الأذى عنها ويأكلها.

وقد يوجد فيهم من المتعالمين والمتفلسفين من لا يجيز ذلك بزعم أنها تلوثت بالجراثيم والميكروبات‼️

ضربا منه في صدر الحديث إذ يقول صلى الله عليه وسلم: 
” فليمط ما رابه منها وليطعمها ولا يدعها للشيطان “.

ثم أنهم لا يلعقون أصابعهم
بل إن الكثيرين منهم يعتبرون ذلك قلة ذوق وإخلال بآداب الطعام.

ولذلك اتخذوا في موائدهم مناديل من الورق الخفيف النشاف المعروف بـ (كلينكس) .

فلا يكاد أحدهم يجد شيئا من الزهومة في أصابعه، بل وعلى شفتيه إلا بادر إلى مسح ذلك بالمنديل خلافا لنص الحديث.

وأما لعق الصحفة، أي لعق ما عليها من الطعام بالأصابع، 
فإنهم يستهجنونه غاية الاستهجان، 
وينسبون فاعله إلى البخل أو الشراهة في الطعام، 
ولا عجب في ذلك من الذين لم يسمعوا بهذا الحديث فهم به جاهلون.

وإنما العجب من الذين يسايرونهم ويداهنونهم، وهم به عالمون‼️.

ثم تجدهم جميعا قد أجمعوا على الشكوى من ارتفاع البركة من رواتبهم وأرزاقهم، 
مهما كان موسعا فيها عليهم، 
ولا يدرون أن السبب في ذلك إنما هو إعراضهم عن اتباع سنة نبيهم، وتقليدهم لأعداء دينهم، 
في أساليب حياتهم ومعاشهم.

 فالسنة السنة
أيها المسلمون‼️
 

  (يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه وأنه إليه تحشرون) .

  السلسلة الصحيحة ( 3/395).

ads after content
الإشهار 3
شاهد أيضا
تعليقات الزوار