ads980-90 after header
الإشهار 1

وزير الداخلية البلجيكي يرفض السماح بارتداء الشرطيات للحجاب

الإشهار 2
حرص وزير الداخلية البلجيكي يان يامبون، على التأكيد على موقفه الرافض “بشكل قاطع” لأي نقاش حول إمكانية السماح للشرطيات المسلمات بارتداء الحجاب في المستقبل.

وكان يامبون يعلق على الجدل الدائر حول هذا الأمر في بعض الأوساط المحلية في البلاد، بعد دعوة أحد المسؤولين الفلامانيين ( شمال البلاد)، للحكومة الفيدرالية بفتح نقاش حول الطرق الواجب اتباعها لاجتذاب عدد أكبر من الشرطيات من أصول مهاجرة، ومنها السماح لهن بارتداء الحجاب.

وشدد يامبون على مفهوم الحيادية، بوصفه أحد الواجبات التي تُفرض على عناصر الشرطة، ما يتطلب منهم عدم ارتداء أي رداء أو علامة دينية ظاهرة أو إظهار أي ميل معين.

وعلى الرغم من إقرار الوزير البلجيكي بضرورة أن يعكس جهاز الشرطة تنوع المجتمع، إلا أنه يستبعد تماماً فكرة فتح نقاش حول السماح بالحجاب داخل جهاز الشرطة، حيث رأى أن “ما يفيد التنوع والاندماج بالفعل هو تجنيد عدد متزايد من عناصر الشرطة المنحدرين من أصول مهاجرة وهو ما نقوم به حالياً”، حسب قوله.

أما على المستوى المحلي، فتختلف الآراء، فقد رفض عمدة مدينة بروكسل إيفان ماير، أي كلام حول إمكانية السماح للشرطيات المسلمات بارتداء الحجاب، في حين دعا أمير كير، عمدة بلدية سان جوس (من أصل تركي)، إلى فتح باب النقاش،  وقال “لن نستطيع تفادي هذا الأمر”.

هذا وتسمح عدة مدن أوروبية للشرطيات المسلمات بارتداء الحجاب، فالأمر معمول به منذ عشر سنوات في العاصمة البريطانية لندن ومنذ العام الماضي في كندا.

وينطبق مبدأ الحيادية داخل الشرطة البلجيكية، على كافة الإشارات والرموز الدينية والسياسية وغير ذلك، وقد أُحيل أحد أفراد الشرطة للتحقيق خلال الأسبوع الماضي على خلفية شكوى بوضعه إشارة صليب معقوف على سترته أثناء قيامه بعمله.

المصدر:آكي
ads after content
الإشهار 3