ads980-90 after header
الإشهار 1

بقلم مهاجر : 7 حقائق مؤلمة ربما لم تكن تعرفها عن المغترب أو المهاجر!!

الإشهار 2

آخرها هي الأصعب !!

 


أول ما يقوم به المغترب هو أن يفارق ناسه ووطنه، فهل من السهل أن يتركهم ويرحل إلى المجهول وإلى أجل مسمى ، أو غير مسمى مهما كان السبب، إلا أنهم في نفس الوقت يتعرضون لحقائق مؤلمة تعرف عليها!

 

 

 

 سبعة حقائق مؤلمة ربما لم تكن تعرفها عن المغترب:

أولاً: المتغرب طباخ محترف و لكن

الغربة سبب أساسي في تحول أي مغترب إلى محترف للطبخ فهو يقضي أكثر وقته محاولا جمع المال و العمل و الاجتهاد و لكنه يفتقد هذا الطعام الجيد الذي كانت أمه أو زوجته تعده له فلو كنت تتجهز للسفر و الغربة فخذ معاك كتاب جيد للطبخ أو نصائح للطبخ من الوالدة فسوف تحتاجها.

ثانياً: المتغرب في حالة وحدة

المتغرب ربما يملك المال و يعمل ليل نهار في بلد الغربة و قام بتحقيق الكثير الذي لم يكن ليحققه داخل بلده و لكنه يعيش وحيدا حتى و لو كان له عشرات الأصدقاء في الغربة فهو يظل وحيدا لأنه بعيد عن الأشخاص الذين تربى معهم و كبر معهم فربما يجد من يواسيه في غربته و لكن لا مواساة توازي مواساة رؤية الوجوه التي تعوَد على رؤيتها حين فرحه و حين حزنه.

ثالثاً: المال ليس هو الإجابة

المال في بعض البلاد ليس له نفس القيمة التي له في بلاد أخرى بمعني أن المغترب ربما يكون يكتسب ما يجعله في بلده من أغنى الأغنياء و لكنه في البلد الذي هاجر أو إغترب فيها يعتبر شخص متوسط الدخل مثلاً ككثير من سكان هذه البلد و بالتالي فهو مساوي للجميع و لا يستطيع أن يشتري السعادة بما يكتسب في هذه البلد لأنه أدرك أن المال ليس الإجابة و لكن السعادة تأتي من الداخل فأصحاب الشركات العملاقة يعيشون في صراعات يومية و منافسات و ربما لا ينامون و لنا مثال في صاحب شركة أبل ستيف جوبز فكان من أغنى الناس في بلده و لكن موظفيه لم يحبوه و كان دوما في صراع. السعادة تأتي من الداخل.

رابعاً: الوقت يجري في الغربة بسرعة البرق

لو سألت معظم المغتربين عن سرعة جريان العمر و الوقت سيقولون و ربما كلهم يجتمعون أن الوقت يجري بسرعة رهيبة غير بلدهم الأم مما لا يساعدهم على تحقيق ما ربما إستطاعوا أن يحققوه في بلدهم الأم في بعض الحالات.
 

 

خامساً: الحياة الاجتماعية شبه معدومة

نهاية الاسبوع ثم الدوام ثم نهاية الاسبوع ثم الدوام و هكذا فلو أردنا أن نضيف حرف لكلمة الدوام لنصفها بصدق فسوف يكون هذا الحرف هو التاء المربوطة في اخر الكلمة لتصبح “دوامَة “.

سادساً: المغترب يقوم بعمل عشرة أفراد

الشركات غالباً ما تقوم بتعيين الأجانب أو المغتربين لأنهم على دراية بأن المغترب هنا للعمل و النجاح و لهذا السبب فهو على إستعداد بعمل كل ما هو مطلوب منه و زيادة عكس الوظائف في بعض البلاد حيث مهمات الوظيفة الواحدة تتقسم على خمسة أفراد و لكن إذا أوكلت هذه الوظيفة لمغترب فهو يقوم بعملها وحده و بكفائة

سابعاً: أول سنة هي أصعب سنة

في حياة المغترب دائما أول سنة في العمل هي أصعب سنة و هي السنة التي بتراجع فيها الكثير و يقررون البقاء أم لا ,حيث أنه يتعود على بيئة مختلفة تماما و يصارعه هذا و ذاك و لكن بعد حين يبدأ في تفهم الحياة حوله و بعدها تتغير الأمور بإذن الله للأفضل و الدليل مئات الناجحين بالخارج عاشوا نفس المرحلة.

ads after content
الإشهار 3
تعليقات الزوار